السبت، 25 ديسمبر 2010

بولينا حسون ومجلة ليلى وبدايات الصحافة النسائية في العراق

غلاف مجلة ليلى

بولينا حسون ومجلة ليلى وبدايات الصحافة النسائية في العراق
                                            أ.د.إبراهيم خليل العلاف
                                          مركز الدراسات الاقليمية _جامعة الموصل
        خطت دار الكتب والوثائق في العراق، خطوة مباركة، ومن خلال التعاون مع المكتبة الرقمية العالمية، عندما (رقمنت) (مجلة ليلى)، وهي أول مجلة نسائية تصدر في العراق، ففي اليوم الخامس عشر من تشرين الأول-أكتوبر سنة 1923، قامت السيدة بولينا حسون، بإصدار هذه المجلة، وبولينا حسون، تعد من قبل مؤرخي الصحافة العراقية من رائدات الصحافة النسائية في العراق، وقد جاء في كتاب( أعلام الصحافة في الوطن العربي)، وفي المبحث الخاص الذي كتبه عن صحافة العراق الأساتذة الدكتور قيس عبد الحسين الياسري، والدكتور خالد حبيب الراوي ،والدكتور هاشم حمادي، والأستاذ سجاد الغازي، إن بولينا حسون عملت في الصحافة في ظروف بالغة الصعوبة، فلقد احتد الصراع بين دعاة السفور ودعاة الحجاب، وكان المحافظون هم الأغلبية في المجتمع والمجددون الأقلية.. ولانعرف بالضبط تاريخ ميلاد بولينا حسون، إذ أنها كانت في مقتبل حياتها تعيش في مصر وفلسطين قبل عودتها إلى بلدها العراق.. وكان خالها هو الشيخ ابراهيم الحوراني، وابن عمها سليم حسون  صاحب جريدة  العالم العربي ،وهو صحفي عراقي بارز من الموصل، وعلى هذا الأساس فان بولينا حسون موصلية عراقية من جهة الأب ،وشامية من جهة الأم.
        عادت إلى العراق في عام 1923 قبل إصدارها مجلتها( ليلى) بعدة أشهر، وكانت تبشر بأفكارها من خلال المقالات ،والموضوعات المختلفة التي كانت تنشرها ،أو التي يكتبها الآخرون للمجلة عن النهضة النسائية والمعالجات المختلفة الخاصة بالمرأة .كما قامت  المجلة بانتقاد بعض العادات الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر سلبا على نهضة المرأة ،وتحط من قدرها وتهضم حقوقها وتبقيها في حالة التخلف. وواظبت المجلة، في أعدادها اللاحقة ، تأكيدها على تحرير المرأة والى إعطاء المرأة  المكانة الجديرة بها في المجتمع والأسرة.
        وبعد انتهاء السنة الثانية من عمر المجلة ،عينت بولينا حسون مديرة لمدرسة باب الشيخ الابتدائية في بغداد عام 1925 ،وكان ذلك بداية لحملة شعواء تعرضت لها تلك الصحفية الرائدة من قبل بعض الصحف العراقية، والتي أدت  إلى نقلها معلمة في مدرسة أخرى ومن ثم إلى تركها العمل.
        لقد أدى الضغط، والحصار الشديد، والحملات الصحفية القاسية التي جابهت بولينا حسون، إلى عدولها عن الاستمرار في العمل الصحفي، والى حزمها أمتعتها ومغادرتها العراق إلى فلسطين (كانون الأول-ديسمبر 1925).. وخلفت وراءها ذكرى لامرأة عراقية باسلة يحق أن يقال عنها، فضلاً عن كونها أول  صحفية عراقية،انها :" رائدة الحركة النسائية في العراق".
       لم تقتصر مجلة ليلى في اهتماماتها على شؤون المرأة، وإنما تعدت ذلك عندما أفسحت المجال لصفحاتها، لتناول موضوعات ذات صلة بأوضاع العراق الاجتماعية، والاقتصادية والسياسية، والثقافية في تلك الحقبة المهمة من حقب التاريخ العراقي المعاصر. وقد جاء في مجلة الموروث (الالكترونية) التي تصدرها دار الكتب والوثائق، أن الدار اختارت مجلة ليلى لتحويلها إلى الشكل الرقمي، كبداية لمساهمتها في مشروع المكتبة الرقمية العالمية.. وليلى التي صدر منها (20) عشرون عدداً بين سنتي 1923_1925، أول مجلة نسائية عراقية وبلغ عدد الصفحات العائدة إلى عددين منها فقط والمقروءة عبر الموقع العالمي:
World Digital Library
قرابة 26201 صفحة من تاريخ 21 نيسان 2009 وحتى 31 أب 2009 وجاءت في ترويستها أنها: "مجلة نسائية شهرية تبحث  في كل مفيد وجديد مما يتعلق بالعلم والفن والأدب والاجتماع وتدبير المنزل".
     لقد صدرت مجلة ليلى تحت شعار" على طريق نهضة المرأة العراقية"، وتضمنت صفحاتها معلومات جمة عن تربية الأطفال، وتعليم الفتيات، وصحة الأسرة، والاقتصاد المنزلي. فضلاً عن شؤون الثقافة والتعليم. كما انخرطت المجلة في الصراع الذي كان رائدا بين المحافظين والمجددين والذي اصطلح عليه في حينه بـ (معركة السفور والحجاب)، واشتملت مقالاتها الافتتاحية على إثارة موضوعات مهمة، وبعناوين مختلفة من قبيل : "بوتقة الحق" و "أخبار الضرائب" و"ركن ربات البيوت" و "حلقات من أوتار سحرية" و" الأخبار الغربية". واهتمت المجلة بتناول جوانب تتعلق بالصحة العامة ،والشؤون الطبية ،وقضايا الشعر والأدب. كما انصرفت لمتابعة نشاطات ونتاجات الشعراء العراقيين البارزين آنذاك أمثال معروف عبد الغني الرصافي، وجميل صدقي الزهاوي، ومن أهم المقالات التي نشرتها في افتتاحية العدد (6) الصادر في 15 أيار 1924 تلك( المقالة- الصرخة )الموجهة إلى المجلس التأسيسي العراقي (البرلمان)، وتدعو فيها إلى منح المرأة حقوقها المشروعة. وفي عددها الأخير الصادر في 15 آب 1925 شرحت لقرائها، عبر مقالة حزينة ،الوضع المالي الصعب الذي كانت تواجهه آنذاك، وللأسف، فقد اضطرت صاحبة امتياز المجلة السيدة بولينا حسون الى مغادرة العراق وعندئذ توقفت المجلة عن الصدور.
 صدر العدد الأول من مجلة ليلى في الخامس عشر من تشرين الأول-أكتوبر سنة 1923، وكانت تطبع في شركة الطبع الحديثة ببغداد لصاحبها حسون مراد وشركاه وكانت بحجم 23x15 سم، وبلونين ابيض واسود ولم يتجاوز عدد صفحاتها  ولكل عدد الـ (192) صفحة وكتبت بولينا حسون افتتاحية العدد الأول جاء فيها : "إن البعض يعتقد  بان ظهور مجلة نسائية في العراق من (الكماليات) التي لاحاجة اليها الآن، وان المناداة بنهضة المرأة العراقية نفخ الرماد فهولاء وأمثالهم معتادون على إطفاء الأرواح ولعلهم  من بقايا الوائدين .
        رحبت المجلة في عددها الرابع الصادر في 15كانون الثاني-يناير  1924 (7 جمادى الأخرى 1342هـ ) بالعام الجديد 1924 وكتبت في مثال بعنوان ((اجل الأماني)) تقول : مرحبا بك أيها العام الـ 1924.. منها قد انعدم ذلك العام الثقيل (1923) .. فما عساك انه تكون أنت أيها العام الجديد؟ وماذا أخفى الغيب في ثنايا شهورك، وطيات أيامك..." وأضافت "إن العالم يؤمل أن يتنفس فيك وينال نصيبا من الأمة.. أما عراقنا المحبوب فيمني  النفس بالتمتع بجميع حسنات الحكم القومي، ترشده الحكمة النيرة، ويعضده الإخاء الوطني، ويدعمه الثبات الراسخ... إن عراقنا العزيز... يتوقع تمشي روح التجدد الحقيقي في ضلوعه، وبانتشار أنوار التهذيب بين بنيه وبناته... وأما ليلى فتاة العراق، ومعها الجنس اللطيف العراقي اجمع، فمنيتها  أن تعم النهضة النسائية المباركة القطر العراقي بأسره .. وتؤمل أن لاينتهي العام إلا وقد جرت المرأة العراقية، في طريق الرقي، شوطا بعيدا..." .
        ثمة مقالة مهمة عنوانها :" العادات المستهجنة في معاملة المرأة"، تطرقت فيها المجلة إلى مبدأها في المجاهرة باتخاذ كلمة  الحق والصراحة شعاراً لها.. وقالت أنها آلت على نفسها محاربة العادات الوبيلة التي تحط من قدر المرأة وتهضم حقوقها ، وتبقيها مطروحة في مهاوي الجمود والاحتقار والخمول" وتطرقت إلى جهودها في فضح بعض العادات السائدة في قضايا الزواج وقالت أنها اليوم تحتج على الاهانة التي ترشق بها المرأة في حديث الناس وفي داخل العائلة. فالمرأة لاتزال في نظر البعض (مخلوقا دنيئا ) لذلك تخاطب بما لايليق من الكلام. ودعت المتنورين إلى مواجهة هذه العادات وخاطبت أولئك الذين يستهجنون المرأة ولا يعطونها مكانتها قائلة :(ألا أيها الجاهل... لماذا تستعظم نفسك... وتستصغر المرأة؟ ) ،وختمت  ليلى مقالتها بالقول إن النهضة لاتكون إلا بمشاركة المرأة والمرأة لاتنل التهذيب الحقيقي مالم يناصرونها  رجال أحرار مخلصون فعالون.
        كتبت السيدة سلمى صائغ، وهي كاتبة سورية نشر لها كتاب بعنوان :(نسمات) مقالاً في مجلة ليلى بعنوان :" حياتنا الاقتصادية" أشارت فيه إلى مشاركة المرأة في كل نشاطات المجتمع والاقتصادية ولاتزال دائرة العمل تتسع أمامها (فلا يمر علينا عشر سنين إلا ونرى النساء العربيات مهتمات بمسائل الاقتصاد مقتنعات أن الحرية الاقتصادية هي أم كل حرية بشرية).
        في صفحة (متفرقة)نشرت مجموعة من الأخبار منها خبر بعنوان: " سير مشروع النهضة النسائية العراقية" قالت فيه : "لاتزال السيدات المؤسسات يواليان اجتماعاتهن بصورة منتظمة وقد  نشرن بلاغا في إيضاح المشروع وغايته، واعتمدت على عقد اجتماع يحضره عدد كبير من السيدات وذلك في اليوم العشرين من الشهر الحالي (كانون الثاني 1924 لأجل المذاكرة في تأسيس النادي النسائي في العاصمة والنظر في قانونه). ثم عرضت الصفحة لبعض الكتب الصادرة المهداة إلى المجلة منها كتاب تجارة العراق قديما وحديثا للأستاذ رزق الله غنيمه العضو في مجلسي الإدارة والمعارف في بغداد" وهو كتاب تاريخي واقتصادي (في غاية التعاسة)... وكذلك كتاب :دروس في أصول التدريس لساطع الحصري.
        وأشارت المجلة إلى أن الدكتور عبد الله أفندي برصوم أهدى مجلة ليلى إلى الآنسة زكية عبد النور (في الموصل). أما المعلم رؤوف أفندي صائغ فأهدى المجلة إلى خطيبته الآنسة مثيلة رؤوف صبري (في الموصل) كذلك.. وطلبت المجلة من (مراسليها الكرام ) و"الى الذين لم نتمكن حتى الآن من تحلية المجلة بقصائدهم ومقالاتهم أن يغذونا فإننا سننشرها تباتا".
في المجلة مقالات منها موقع باسم مستعار هو (سانحة ) بعنوان: (حديث ربات المنازل) وفيه دعوة لاقتباس العادات الحسنة ونبذ العادات الرذيلة كالإسراف ،واللهو، والتبرج، والتصنع والحرية الزائدة المضرة.
وهناك مقال مهم بعنوان: "وسائط سهلة للتنظيف" والمقال دعوة إلى تنظيف الأثاث الخشبية، والأواني بطرق علمية سهلة من قبيل تنظيف الأثاث الخشبية بمزيج من زيت الزينون أو زيت الكتان والكحول (السبرتو).
        ونشرت المجلة مقالات عن (البابونج كدواء فعال نفيس)، وكتب الدكتور عبد الله أفندي برصوم رسالة إلى صاحبة مجلة ليلى أكد فيها أن التكيف حسب المحيط ، أمر ضروري للنجاح، ولابد من الاعتدال ودعا المجلة إلى تأكيد قول الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) "العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة" وقال "إننا نكره ...اتخاذ قشور التمدن من أزياء وحركات.." .
من مقالات ليلى : " التربية العائلية" وفيه تأكيد على أن الرجل لم يخلق ليعيش وحده، وحياته تظل ناقصة غير مستوفية الشروط إذا لم يتخذ شريكه له تقاسمه أفراحه وأحزانه..." وعن اللغة الانكليزية هناك مقالات مترجمة إلى اللغة العربية منها مقال مهم ترجمه فريد توما من الحلة عن (الحركة)، فلولا الحركة ماكانت هناك حياة، ولولا حركة البذر  لما نما النبات ولولا حركة الدماغ لما ظهر التاريخ.
ونشرت المجلة قصيدة الياس أبو شبكة (رنات الأوتار السحرية) جاء في مطلعها:
   الفتيها من التحسر لاتعي
                         تذري الدموع وحيدة في المخدع        
  فكأنها والدمع يخطف صوتها
                         رمز التعاسة في الزمان الموجع         
    ومما كان يزين المجلة (أشكال تخطيطية جميلة). وقد اهتمت المجلة بترجمة المقالات من اللغات الانكليزية والفرنسية وغيرهما من اللغات ومن ذلك ترجمتها  مقالة بعنوان: (بوق الحق.. لايريدون مجابهة الحقائق) تتحدث فيها عن اولئك الذين يخلطون بين الأشياء ولايميزون بين الخبيث والطيب، ويظهرون  مالايبطنون. واستمرت المجلة في إبراز  إهداء الرجال لأعداد من مجلة ليلى إلى النساء والفتيات  ومن ذلك أن (حضرة عبد السلام أفندي أهدى مجلة ليلى إلى حضرة ابنته خالة الآنسة مليحة عاكف التلميذة في مدرسة البار ودية). كما تابعت حركة  إصدار الكتب ومنها  ،على سبيل المثال ،كتاب (ذكرى الخالصي) لعبد الرزاق أمين وهو ترجمة حياة الشيخ محمد مهدي الخالصي. وهناك مقالات مختلفة منها مقال  بعنوان :(حديث ربات المنازل)، ومقال: (آيات الصراحة وسلامة القلب) .وعن مجلة السياسة (المصرية) نقلت مقالا عن (المرأة التركية) وكيف أنها تتمتع بصفات حميدة منها : التربية ، والحشمة، والقيام بالواجب والتمسك بالتقاليد القومية وتابعت المجلة سيرة حياة الموسيقار بيتهوفن، وكيف انه نشأ بائسا ، وذاق من صنوف الحياة ضروربا ،ومن عذاب الدهر شقاء. كما كتبت عن بطرس الأكبر، الإمبراطور الروسي وابنه الكسيس.
         وفي المجلة أبواب منها باب (أخبار الغرائب وغرائب الأخبار) فيه حديث عن المناطيد (سفائن الهواء) السريعة، وباب (منزليات) وفيه  فؤائد صحية وتربوية. كما حرصت على تأكيد التربية الاستقلالية للأطفال، واقتبست من المجلات العالمية أخبار ومعلومات عن (فضل الأطعمة الغذائية) و (استعمال الأطالس  الجغرافية) و(تشجيع الأديبات ) و(معدل طول الإنسان).. ومن الطريف أن المجلة كانت تنشر مقالات من مدن العراق المختلفة ومعظمها  على شكل رسائل منها على سبيل المثال مقالة أرسلتها من الموصل (حضرة السيدة الفاضلة م. فائق بولس) بعنوان: (قلبي يتألم) جاء فيها "قلبي يتألم إذ أرى أن المرأة في العراق ليست آله الرقي، وأساس مجد الاستقبال إذ ترضع المرضعات الحليب دون لبان التهذيب..."ووضحت  مقالتها بالقول إن " قلب العراق نساؤه" "ولنعقد الخناصر اذن على النهضة  ،ولنقم بواجب إصلاح حالتنا الحاضرة وتبديلها بأحسن منها ،تناسب رقي العصر الحاضر وضروراته الثقيلة المتنوعة، فإلى الهمة والنشاط. إلى الحياة يااخواتي العراقيات...".
        وهناك مقالة بعنوان : (الخطر الاناثي  في الولايات  المتحدة) جاء فيها "إن مزاحمة النساء للرجال على الوظائف في نيويورك بلغت مبلغا جاوز الحدود".
       ومن الطريف أن تتصدى مجلة ليلى لمطالب  تركيا في ولاية الموصل ،فتنشر في عددها الصادر في شباط 1925 مقالاً بعنوان (صوت النصف الآخر) قالت فيه:"" لم يحن الوقت للعراقية التدخل في الشؤون السياسية. كما أن ليلى ليس من خطتها البحث في السياسة ولكن لدى هذا الحادث التاريخي العظيم، حادث تعيين الحدود العراقية التركية الذي قامت له الدول وقعدت حتى أنها أرسلت إلى العراق لجنة أممية جليلة للتحقيق والتفتيش، وهب العراقيون، جميعهم على اختلاف طبقاتهم ،فأصبحوا كتله واحدة.. يحتجون على مطالب الترك الذين يحاولون اغتصاب واسترداد جزء من أراضي العراق لاتتمالك كل امرأة  عراقية، وفي قلبها دم وفي نفسها شعور، من السكوت ..."وفي العدد ذاته نشرت مقالا  بعنوان : " الجنس اللطيف  يدافع عن ولاية الموصل" جاء في مطلعه قصيدة جاء فيها :
يا بنات  العراق انتن والله
                  عماد الحياة والأحياء
   حقا ،كانت بولينا حسون صحفية رائدة، وكانت مجلتها مجلة رائدة .وقمين بنا أن نظل نذكر الأجيال بما قدمته للعراق من مجهودات طيبة ومفيدة .

هناك تعليق واحد:

  1. دمت ذخراً للعلم واهله يادكتور صراحة استمتعت بهذه المعلومات

    ردحذف