الأحد، 12 ديسمبر، 2010

البصرة وما كتب عنها عبر العصور " في مؤتمر كلية الدراسات التاريخية -جامعة البصرة

"البصرة وما كتب عنها عبر العصور " في مؤتمر كلية الدراسات التاريخية -جامعة البصرة
متابعة : ا.د. إبراهيم خليل العلاف
أستاذ التاريخ الحديث-جامعة الموصل
     برعاية السيد رئيس جامعة البصرة الأستاذ الدكتور صالح إسماعيل نجم ، عقدت كلية الدراسات التاريخية مؤتمرها العلمي الثامن الإقليمي الأول بعنوان : " البصرة مؤلفوها وما كتب عنها عبر العصور " وذلك في قاعة مارلا بمجمع كليات باب الزبير .وقد تضمن منهاج الافتتاح الترحيب بالحضور وآيات من الذكر الحكيم وكلمة اللجنة التحضيرية ألقتها الأستاذة الدكتورة رباب جبار السوداني عميدة الكلية أكدت فيها أهمية المؤتمر في مثل هذه الظروف التي ينهض فيها العراق من جديد لأداء دوره العلمي والثقافي في منطقة الخليج العربي وفي العالم . وقالت إن المؤتمر يتضمن محورين أساسيين هما: مؤلفو البصرة منذ بداية نشأتها حتى اليوم ، وما كتب عن البصرة عبر التاريخ.أما الأستاذ الدكتور عبد الأمير دكسن عميد كلية التربية –ابن رشد في جامعة بغداد فأكد ،في كلمته ، على  أهمية البصرة العلمية والثقافية عبر التاريخ. وفي بداية انعقاد المؤتمر استذكر الجميع  شيخ المؤرخين العرب الأستاذ الدكتور عبد العزيز الدوري والذي انتقل إلى رحمة الله في هذه الأيام ، تقديرا لجهوده في مجال الكتابة التاريخية المعاصرة .
    توزعت بحوث المؤتمر على جلستين  استغرقت يومي الأربعاء الأول من كانون الأول 2010 والخميس الثاني من كانون الأول .وترأس الجلسة الأولى الأستاذ  المتمرس الدكتور فاروق صالح العمر وهو من المؤرخين العراقيين  المعاصرين ، وتضمنت  الجلسة إلقاء بحوث عديدة منها بحث الأستاذ الدكتور مصطفى عبد القادر النجار بعنوان : " ذكريات عن تأسيس مركز دراسات الخليج العربي "،وبحث الأستاذ الدكتور عبد الأمير دكسن بعنوان  : "البصرة من خلال كتاب الفتوح للكوفي" ، وبحث الأستاذ الدكتور عبد الجبار ناجي بعنوان : " دراسة مقارنة حول قيمة روايات خليفة بن خياط البصري " ،وبحث الدكتورة رباب جبار السوداني بعنوان : "كتاب السيرة الصحيحة للتميمي البصري أنموذجا لدور البصريين في كتابة السيرة النبوية وبحث الدكتورة سناء عبد الله عزيز الطائي بعنوان : "البصرة من خلال كتب الرحالة " .
    وفي الجلسة الثانية التي ترأسها الأستاذ الدكتور صالح محمد صالح وهو من الأساتذة المعروفين بتميز كتاباتهم التاريخية قدمت بحوث مهمة منها بحث  الأستاذة الدكتورة نبيلة عبد المنعم داؤد : " بصريون في بغداد " وبحث الدكتورة خولة طالب لفته عن " الكسندر اداموف وكتابه ولاية البصرة في ماضيها وحاضرها " وبحث الأستاذة الدكتورة ليلى ياسين الأمير والدكتور باسم حمزة عباس الموسوم : " محمد بن خلف النبهاني 1883-1950 " وبحث الدكتورة خلود عبد اللطيف عبد الوهاب : "محمد أمين باش أعيان وروايته الشاب العصري والشيخ البصري " وبحث الدكتور جاسم محمد هايس : " المؤرخ البصري عبد الله بن إبراهيم الغملايس وكتابه تاريخ الزبير والبصرة مع إشارات إلى تاريخ الكويت والإحساء " .
    من محاسن المؤتمر أن الكثير مما قدم فيه يوثق ويستذكر أعمال مؤرخين بصريين معاصرين كان لهم دورهم في تطوير المدرسة التاريخية العراقية منهم : الأستاذ الدكتور مصطفى عبد القادر النجار ،وحامد علي البازي ،والأستاذ حسين خلف  الشيخ خزعل ،والأستاذ الدكتور فاروق صالح العمر .كما انصرفت بحوث أخرى لمعالجة بعض كتب الرحلات ومنها على سبيل المثال بحث الأستاذ الدكتور طارق نافع الحمداني : " البصرة في رحلة ديلافاليه في القرن السابع عشر " وبحث الدكتور عماد مطير خليف  والمدرسة المساعدة زينب ليث عباس : " البصرة في كتب الرحالة والبلدانيين المسلمين " .وبحث الدكتور عمار فاضل حمزة : " ريد فشر –البصرة وحلم الجمهورية الخليجية " .كما درست البصرة في بحوث عديدة من خلال مصادر أساسية منها  :بحث الدكتور عبد الكريم عزالدين الاعرجي  الموسوم : " البصرة عند المؤرخ الطبري " وبحث الدكتور إياد عبد المجيد إبراهيم : " جهد الأصمعي في رواية الأخبار والقصص التاريخية "  وبحث الدكتورة رغد فيصل عبد الوهاب والدكتورة اراء جاسم المظفر : " التميمي :سيرة وكتاب " وبحث الدكتور صبيح نوري خلف : " القاضي التنوخي وكتابه الفرج بعد الشدة " وبحث الدكتور عادل إسماعيل خليل " الماوردي : حياته وأثره في عصره " .
    شارك في المؤتمر باحثون من جامعات ومؤسسات علمية كثيرة. ففضلا عن جامعة البصرة ،كان هناك باحثون من جامعة الموصل –مركز الدراسات الإقليمية ،ومن سلطنة عمان،ومن جامعة العين في دولة الإمارات العربية المتحدة ومن جامعة بغداد –كلية الآداب وكلية التربية ابن رشد وكلية التربية للبنات ومركز التراث العلمي العربي ومن جامعة الكوفة وجامعة ديالى والجامعة المستنصرية .
   كان مؤتمرا مهما سلطت بحوثه الضوء على من كتب في  تاريخ البصرة ،وتراثها ،ودورها الحضاري الإنساني وخاصة من حيث التركيز على خزائن كتبها ،وسجلاتها ،وإسهامات مؤرخيها وعلماء الاجتماع والجغرافيين فيها وللتدليل على ذلك رصدنا بحوثا مهمة في هذا الاتجاه منها البحث الذي قدمه الأستاذ الدكتور فاروق صالح العمر ودرس فيه مذكرات ابن البصرة وزير التربية العراقي الأسبق الدكتور محمد ناصر، وبحث الأستاذة الدكتورة صباح الشيخلي عن  "البصرة في كتاب البلدان لابن الفقيه "وبحث الأستاذ أحسان وفيق  السامرائي الموسوم : " السجلات الخاصة بزائري المكتبة العباسية في البصرة " والبحث الذي قدمه الدكتور لازم ذياب المالكي عن عالم الاجتماع العراقي الكبير الأستاذ الدكتور عبد الجليل الطاهر وبحث الأستاذة الدكتورة سهيلة مرعي مرزوق عن : " الأستاذ الدكتور منذر عبد الكريم البكر أستاذ التاريخ القديم ،وبحث المدرس المساعد إبراهيم علي العيساوي عن قضاء الزبير.
    كان مؤتمرا ناجحا بكل المقاييس،فالبحوث التي ألقيت في جلساته تميزت بالأصالة ،والجدة .كما أن تنظيم المؤتمر فاق التصور. فلقد أعدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر كل ما ييسر على الباحثين من مستلزمات  .وقد كرم المشاركين بدرع الكلية وبالشهادات التقديرية وبشعار المؤتمر وبملخصات البحوث والحقائب . كما تمت استضافة  الباحثين وقد تشكلت لجنة لإعداد التوصيات وتقرر أن يتم التأكيد على انعقاد المؤتمر دوريا بقصد تسليط الأضواء على كتاب البصرة ،وأدباءها ،ومؤرخيها ومبدعيها  .ولعل من المناسب القول أن المؤتمر انعقد تحت شعار متميز هو : "البصرة عبق التاريخ وملهمة الكتاب والمبدعين " .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق